أنشطة المركز

مركز أبي الحسن الأشعري يشارك في تنظيم حفل تأبين الأستاذ الدكتور حسن الوراكلي بكلية الآداب بتطوان
مركز أبي الحسن الأشعري يشارك في تنظيم حفل تأبين الأستاذ الدكتور حسن الوراكلي بكلية الآداب بتطوان

 

عرفانا ووفاء بمجهودات أحد أعمدة العلم والأدب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، نظمت شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان والرابطة المحمدية للعلماء لقاء تأبينيا في ذكرى وفاة العلامة الأديب "الدكتور حسن عبد الكريم الوراكلي"(رحمه الله)، بقاعة الدكتور محمد الكتاني بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – تطوان صبيحة يوم الأربعاء 21 صفر 1140هـ الموافق لـ 31 أكتوبر 2018م.
تميز هذا الحفل بحضور جلة من رجال العلم والثقافة وصفوة من أسرة الفقيد وأقاربه، بالإضافة إلى وجوه من أساتذة الكلية وطلبتها.
بعد الاستماع إلى تلاوة مباركة لآيات من كتاب الله الكريم، انتظمت الجلسة الأولى بمداخلات ثلاث؛ استهل أولاها الدكتور عبد الواحد العسري رئيس شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب بتطوان ومنسق هذا الحفل التأبيني، الذي رحب بالحضور الكريم جملة وبضيوفه المشاركين خاصة، مذكرا بأفضال الدكتور حسن الوراكلي (رحمه الله) في إشرافه على تأسيس شعبة اللغة العربية وآدابها بهذه الكلية التي كانت تنسب سابقا إلى جامعة محمد بن عبد الله في ظل قيادة عميدها الدكتور محمد الكتاني قبل أن تستقل وتصبح تابعة لجامعة عبد المالك السعدي، حيث كان يمثل الفقيد عمودها وعمادها بفضل مقدرته على التسيير وجدارته في التأليف بين مكوناتها من أساتذة وطلبة، ومتحدثا عما كان يتمتع به الفقيد من كرم الأخلاق وشيم معاشرة خلانه وطلبته. ثم استمع الحضور لكلمة عميد كلية الآداب الدكتور سعد الزموري التي لخص فيها أهم اللحظات التي كان يشرف فيها الدكتور حسن الوراكلي على شعبة اللغة العربية وآدابها بالكلية، مثمنا جهوده في الإشراف على مجموعة من بحوث الطلبة الذين تخرجوا من هذه الكلية سواء في سلك الإجازة أو الدراسات العليا، مبديا اقتراحه في تسمية إحدى قاعات الدرس بالكلية باسمه سيرا على تقليد تعمل الكلية على ترسيخه يهدف على تخليد أسماء رجالاتها المتميزين على بعض المدرجات وقاعات الدرس. ثم تفضل الدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الجهة المتعاونة مع كلية الآداب ـ في الإشراف على هذا الحفل ـ فذكّر باللحظات التي تعرّف فيها على الفقيد الدكتور حسن الوراكلي بقاعات الدرس وأثناء المناقشات العلمية لبحوث الدكتوراه بكل من دار الحديث الحسنية وكلية الآداب بتطوان، ومن خلال ما شملته مؤلفاته التي قاربت الثمانين عنوانا ومقدماته لعدد من الكتب والمؤلفات، وكذا عند انتسابه في الإشراف على تسيير مركز ابن أبي الربيع السبتي التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان مع زميله في العلم والأدب الدكتور محمد المعلمي، أو حين التحق مجاورا بمكة المكرمة حيث كان بيته مزارا للعلماء والمفكرين أو حتى بإشرافه على ندوة زمزم الجمعية بمنزله بضواحي مدينته تطوان..
بعد هذه الكلمات الجامعة في التعريف بالمكرم الفقيد الدكتور حسن الوراكلي أعطى منسق حفل التأبين الكلمة للمشاركين باسم مؤسساتهم العلمية أو بنيتهم البحثية، حيث تقدم الدكتور محمد الحافظ الروسي باسم مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية التابع للرابطة المحمدية للعلماء الذي أسهم الفقيد في الإشراف على برامجه ومشاريعه العلمية، والدكتور جعفر بن الحاج السلمي باسم الجمعية المغربية للدراسات الأندلسية التي ساهم الدكتور حسن الوراكلي في تأسيسها مع جملة من أساتذة الكلية المهتمين بالدراسات الأندلسية، والدكتور جمال علال البختي رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية حيث أنهى الدكتور حسن الوراكلي حياته العملية والمهنية، مذكرا بما تربطه بالفقيد من أواصر العلم والبحث في التراث المغربي، والدكتور محمد المعلمي زميل الفقيد في محافل العلم والأدب وموثق ندوة زمزم الجمعية، والدكتور الطيب الوزاني نيابة عن الدكتور أحمد هاشم الريسوني باسم ملتقى الدراسات المغربية الأندلسية، ثم كلمة رفيق الدرب منذ الطفولة وآخر الثلاثة – كما قال- السيد رضوان احدادو، والذين مثلوا الحركة العلمية بمدينة تطوان خير تمثيل وهم: محمد المنتصر الريسوني وحسن الوراكلي ورضوان احدادو، حيث عاشوا تجربة الكتابة والنشر والتأليف في ميادين الأدب والشعر والقصة والخطابة وكتابة المقالات منذ أن جمعتهم قاعات الدرس بالمدرسة الابتدائية وحتى تخصصهم في شتى مجالات البحث العلمي، لتعطى الكلمة الأخيرة لأسرة الفقيد حيث تولى ابنه البار الدكتور البراء الوراكلي قراءتها شاكرا هذا الجمع المبارك على ما تفضلوا به من شهادات في حق والده (رحمه الله) متمنيا لهم كامل التوفيق والتسديد، ومستذكرا بدوره جملة من خصال والده ومناقبه، وختم هذا اللقاء بالدعاء الصالح للفقيد.

عرفانا ووفاء بمجهودات أحد أعمدة العلم والأدب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، نظمت شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان والرابطة المحمدية للعلماء (من خلال مركزي أبي الحسن الأشعري وابن أبي الربيع السبتي) لقاء تأبينيا في ذكرى وفاة العلامة الأديب "الدكتور حسن عبد الكريم الوراكلي"(رحمه الله)، بقاعة الدكتور محمد الكتاني بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – تطوان صبيحة يوم الأربعاء 21 صفر 1140هـ الموافق لـ 31 أكتوبر 2018م.

تميز هذا الحفل بحضور جلة من رجال العلم والثقافة وصفوة من أسرة الفقيد وأقاربه، بالإضافة إلى وجوه من أساتذة الكلية وطلبتها.

بعد الاستماع إلى تلاوة مباركة لآيات من كتاب الله الكريم، انتظمت الجلسة الأولى بمداخلات ثلاث؛ استهل أولاها الدكتور عبد الواحد العسري (رئيس شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب بتطوان ومنسق هذا الحفل التأبيني)، الذي رحب بالحضور الكريم جملة وبضيوفه المشاركين خاصة، مذكرا بأفضال الدكتور حسن الوراكلي (رحمه الله) في إشرافه على تأسيس شعبة اللغة العربية وآدابها بهذه الكلية التي كانت تنسب سابقا إلى جامعة محمد بن عبد الله في ظل قيادة عميدها الدكتور محمد الكتاني قبل أن تستقل وتصبح تابعة لجامعة عبد المالك السعدي، حيث كان الفقيد عمودها وعمادها بفضل مقدرته على التسيير وجدارته في التأليف بين مكوناتها من أساتذة وطلبة، ومتحدثا عما كان يتمتع به الفقيد من كرم الأخلاق وشيم معاشرة خلانه وطلبته. ثم استمع الحضور لكلمة عميد كلية الآداب الدكتور سعد الزموري التي لخص فيها أهم اللحظات التي كان يشرف فيها الدكتور حسن الوراكلي على شعبة اللغة العربية وآدابها بالكلية، مثمنا جهوده في الإشراف على مجموعة من بحوث الطلبة الذين تخرجوا من هذه الكلية سواء في سلك الإجازة أو الدراسات العليا، مبديا اقتراحه في تسمية إحدى قاعات الدرس بالكلية باسمه سيرا على تقليد تعمل الكلية على ترسيخه يهدف إلى تخليد أسماء رجالاتها المتميزين على بعض المدرجات وقاعات الدرس. ثم تفضل الدكتور أحمد عبادي (الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء) بشكر الجهة المتعاونة مع كلية الآداب ـ في الإشراف على هذا التأبين ـ مذكّرا باللحظات التي تعرّف فيها على الفقيد الدكتور حسن الوراكلي بقاعات الدرس وأثناء المناقشات العلمية لبحوث الدكتوراه بكل من دار الحديث الحسنية وكلية الآداب بتطوان، ومن خلال ما شملته مؤلفاته التي قاربت الثمانين عنوانا ومقدماته لعدد من الكتب والمؤلفات، وكذا عند تكفله بالإشراف على تسيير مركز ابن أبي الربيع السبتي التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان رفقة تلميذه وأخيه في العلم والأدب الدكتور محمد المعلمي، أو حين التحق مجاورا بمكة المكرمة حيث كان بيته مزارا للعلماء والمفكرين أو حتى بإشرافه على ندوة زمزم الجمعية بمنزله بضواحي مدينته تطوان..

بعد هذه الكلمات الجامعة في التعريف بالمكرم الفقيد الدكتور حسن الوراكلي أعطى منسق حفل التأبين الكلمة للمشاركين باسم مؤسساتهم العلمية أو بنياتهم البحثية، حيث تقدم الدكتور محمد الحافظ الروسي (باسم مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية التابع للرابطة المحمدية للعلماء) فعرف بدور المرحوم في الإشراف على برامج المركز سابقا وعلى مشاريعه العلمية، والدكتور جعفر بن الحاج السلمي (باسم الجمعية المغربية للدراسات الأندلسية) الذي تحدث عن مساهمة الدكتور حسن الوراكلي في تأسيس الجمعية مع جملة من أساتذة الكلية المهتمين بالدراسات الأندلسية، والدكتور جمال علال البختي (رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية حيث أنهى الدكتور حسن الوراكلي حياته العلمية والمهنية)، الذي ذكر بالأواصر العلمية والبحثية في التراث المغربي التي تربطه بالفقيد، والدكتور محمد المعلمي (تلميذ وزميل الفقيد في محافل العلم والأدب وموثق ندوة زمزم الجمعية) الذي ذكر بعلاقاته المتنوعة بالفقيد، والدكتور الطيب الوزاني (نيابة عن الدكتور أحمد هاشم الريسوني باسم ملتقى الدراسات المغربية الأندلسية) الذي تتبع مسار المرحوم وعلاقاته بالجمعية، ثم الأستاذ رضوان احدادو (رفيق الدرب منذ الطفولة وآخر الثلاثة)، الذي تحدث عن تاريخه المشترك مع الوراكلي، معتبرا الفقيد من رواد الحركة العلمية بمدينة تطوان إلى جانب رجال بارزين من أشهرهم: ذ. محمد المنتصـر الريسوني، وإسماعيل الخطيب، الذين عاشوا تجربة الكتابة والنشر والتأليف في ميادين الأدب والشعر والقصة والخطابة والدعوة وكتابة المقالات منذ أن جمعتهم قاعات الدرس بالمدرسة الابتدائية وحتى تخصصهم في شتى مجالات البحث العلمي. وفي الأخير أعطيت الكلمة لأسرة الفقيد حيث تولى ابنه البار الدكتور البراء الوراكلي قراءة ورقة العائلة المكلومة فشكر الجمع المبارك على ما تفضلوا به من شهادات في حق والده (رحمه الله) متمنيا لهم كامل التوفيق والتسديد، ومذكرا بدوره بجملة خصال والده ومناقبه، وختم هذا اللقاء بالدعاء الصالح للفقيد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مركز أبي الحسن الأشعري يحتضن لقاء علميا تكوينيا من تأطير د.عبد المجيد الصغير

مركز أبي الحسن الأشعري يحتضن لقاء علميا تكوينيا من تأطير د.عبد المجيد الصغير

بكثير من الاعتزاز والاغتباط احتضن مركز أبي الحسن الأشعري صباح يوم الخميس 11 يوليوز 2019 لقاء علميا تكوينيا قام بتأطيره الدكتور عبد المجيد الصغير. وقد حضر هذا اللقاء بالإضافة إلى الباحثين بالمركز، ثلة من طلبة الدكتوراه. وكان الهدف من هذا اللقاء مناقشة جملة من الضوابط المنهجية تتعلق بالبحث العلمي عامة والبحث الكلامي بصفة خاصة.

يوم دراسي وزيارة روحية اعتناء بالميراث العقدي والصوفي للشيخ أحمد بن عجيبة

يوم دراسي وزيارة روحية اعتناء بالميراث العقدي والصوفي للشيخ أحمد بن عجيبة

"العقيدة والتصوف" ثنائية لطالما نظر إليها القُصّر من الناظرين بعين الفَطْم والفَصْل، وكأن التصوف هو في حقيقته انزياحٌ عن العقيدة يتنكّب عن حقائقها، واجتيالٌ لأهلها يصرفهم عن صراطها ومقاصدها.. وليس بجديد أن هذه النظرة القاصرة قد أسهمت في تكريسها ـ خصوصا في زمن تلقي العلم من طريق الإعلام ـ غاراتٌ تترى رام أصحابها تهجين التجارب الصوفية طُرًّا دون تمييز، فأقدموا على ثلب أربابها وتسفيه مسالكها...

انتشار الأشعرية على عهد الدولة المرابطية

انتشار الأشعرية على عهد الدولة المرابطية

ليست الهوية المذهبية معطى جاهزا يمكن تناوله والتعامل معه بوصفه حدثا عابراً، وإنما هي امتداد زمني يتكون عبر حقب وعصور، ويتقلب في أطوار ومراحل ما بين تأسيس وتكريس وترسيم وأخذ ورد وفحص وغربلة ونخل، وقد عرف الفكر الأشعري منذ دخوله الغرب الإسلامي ضروبا من هذا التقلب وأنماطا من التجذر والتشكل والتفرع، بحيث صار طبقات متراكمة لا يمكن إدراك بنيته العـامة إلا بالنبش في تفاصيلها، والحفر في تراكيبهـا.