أنشطة المركز

تقرير عن النشاط العلمي قراءات في كتاب: المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية
تقرير عن النشاط العلمي قراءات في كتاب: المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية

 

احتضنت المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان ـ يوم الاثنين الموافق لـ30 أكتوبر 2017 ـ لقاء علميا نظمته مكتبة التواصل بشراكة مع مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية لتقديم قراءات في كتاب "المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية" للدكتور خالد زهري، الصادر حديثا عن الرابطة المحمدية للعلماء في شخص مركز أبي الحسن الأشعري ضمن سلسلة "دراسات ببليوغرافية (1)". 
استهِلّ النشاطُ بكلمة افتتاحية لرئيس المركز ومسير اللقاء جمال علال البختي رحب فيها بالحضور الكرام أساتذة وباحثين وطلبة ومهتمين، مبينا الإطار العلمي الذي ينتظم عقدَ هذا النشاط ضمنه والمتجلي في واجب خدمة العلم والاعتراف بالجهود البحثية الرائدة والتعريف بمعالم شفوفها ونبوغ أصحابها، شاكرا لأهل الفضل ممن لهم اليد الطولى في تنظيم هذه الأمسية، وخصّ بالذكر الأستاذ محمد مجاهد مدير مكتبة التواصل وميمون يعيش مدير المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان. ثم أحال الكلمة للأستاذ محمد مجاهد  الذي عبر بدوره عن عميق سروره بالمشاركة في تنظيم هذا الحفل بما له من أبعاد علمية وفكرية واجتماعية ترسخ لثقافة القراءة وتمتن علاقة المعرفة بالكتاب، مرحبا بصاحب الكتاب المقروء الدكتور خالد زهري والأساتذة المحاضرين أصحاب القراءات في كتابه وجميع الضيوف الكرام.
وبعد تقديم مسير اللقاء لتعريف مركز للشخصية العلمية للدكتور خالد زهري ناول الكلمة للدكتور جعفر بلحاج السلمي الذي ابتدأ مداخلته بتقريظ للمؤلِّف والمؤلَّف معا تنويها بالجهد العلمي الكبير المبذول في إنجاز هذا السفر المتميز. في هذا الصدد قدم المتدخل خطاطة علمية لمجموع المؤلفات التي صنفها الدكتور زهري مبينا اندراجها ضمن منظومة متكاملة وتحت أجناس معرفية متعددة فضلا عن تنوعها ما بين تأليف وتحقيق. أما بخصوص كتاب "المصادر المغربية" فقد عدّه المحاضر لبنة أساسية للبحث العلمي في تاريخ الأشعرية بالغرب الإسلامي مشبّها الكتاب بـ"بداية المجتهد ونهاية المقتصد" لأهميته القصوى بحيث لا مندوحة عنه لمن يشتغل بعلم الكلام الأشعري نظرا لتغطيته مراحلَ واسعة وممتدة من تاريخ المغرب وجغرافيته. من جهة أخرى نوّه الدكتور السلمي بالطابع المعرفي والإشكالي للكتاب خلافا لما يمكن أن يتوسمه البعض بحصره في مجال الببليوغرافيا مستدلا على ذلك ببعض النماذج من قبيل نقض دعوى معاداة المرابطين للعقيدة الأشعرية. وختم المتدخل كلمته بتجديد التهنئة لصاحب الكتاب والشكر لمركز أبي الحسن الأشعري لإصداره ونشره وتنظيم هذا اللقاء لتقديمه والتعريف به.
وفي مداخلة بعنوان "التراث العقدي المجهول المؤلِّف من خلال المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية" صدَع الدكتور مصطفى أزرياح بإبراز جسامة الدراسة الببليوغرافية وأهميتها لأي باحث، كلّ في مجال تخصصه باعتبارها أرضية لا يُستغنى عنها للتعرف إلى الإنتاج العلمي والفكري في مجال مخصوص ثم استثماره والبناء عليه استشكالا واستدلالا بالتأليف أو التحقيق. بعد ذلك خاض المحاضر في موضوع قراءته كاشفا عن كون التراث المجهول ـ سواء تعلقت الجهالة بالعنوان أو اسم المؤلف أو هما معا ـ يمثل نصف عدد المخطوطات في المكتبات العالمية. وهذا التراث المجهول قد تكون جهالته جزئية (اسم المؤلف أو العنوان) أو كلية لأسباب بشرية أو طبيعية عدّد منها تقصير المفهرسين، وغياب فهارس مضبوطة لهذا القسم من التراث، وعدم اهتمام الباحثين بالتراث المجهول لصعوبة البحث فيه وبخصوص كتاب "المصادر المغربية" ـ موضوع اللقاء العلمي ـ فقد أحصى الدكتور أزرياح ثمانية وعشرين عنوانا من التراث العقدي الأشعري المخطوط المجهول، أغلبها ألفت في الفترة الموحدية. وهذا التراث من شأن الكشف عنه أن يضيء فترات غميسة من تاريخ الفكر الأشعري بالمغرب، لذلك أنهى المحاضر مداخلته بتوجيه الدعوة إلى الباحثين للانغماس في التنقيب عن هذا التراث ودراسته.
وفي ورقة موسومة بـ"صفحة أولى من تاريخ علم الكلام بالمغرب" التي صاغ عنوانها الدكتور عبد الله التوراتي على نسق مؤلف الحاج محمد بن أحمد الناصري في كتابه «صفحة أولى من تاريخ المغرب» كما ذكر، أطّر في مداخلته الكتاب المقروء ضمن مشروع كبير يشتغل فيه صاحبه على التصنيف المعرفي والتاريخي للمخطوطات الأشعرية، متناولا بعد ذلك قضايا عقدية متعددة تضمنها الكتاب، من بينها إبرازه للمنزلة التي يشغلها ابن أبي زيد القيرواني في النشأة القيروانية للاعتقاد الأشعري، ومستدلا على ما سمـاه «سلطة معرفية» في المذهب الأشعري بجملة من الحجج التي ربط فيها ابن أبي زيد بالمشيخة والتلمذة والفضاء الكلامي الذي تحرك فيه، كما أشار إلى قضية ـ شغلت بال الكثير من الباحثين ـ تتمثل في كتاب «رسالة في الدفاع عن الأشعرية» الذي نسبه هادي روجي إدريس في أطروحته «الدولة الصنهاجية» لدرّاس بن إسماعيل، ونسب لابن حزم رداً عليه، وهي نسبة شكك فيها المتدخل مفترضا ـ بمجموعة من القرائن ـ أن الذي رد عليه ابن حزم هو عطّاف بن دوناس، كما تضمنت مداخلته تأكيد الحضور الأشعري في العصر المرابطي مُستدلا على ذلك بوجوه من بينها نقد ابن حزم لهذا الاعتقـاد.
وفي المداخلة الأخيرة عرضت الأستاذة نبيلة زكري جملة من الملامح المنهجية التي رأت أنها حكمت رؤية المؤلف في الاشتغال على المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية، وحددتها في خمسة ملامح، فالأولى هي التثبت والدقة العلمية، وهذا الملمح لاحظته في تحري المؤلف للدقة، وتحققه من نسبة المصادر إلى أهلها وعدم التسرع في الأحكام وغيرها من السمات المنهجية، أما الثاني فهو ملمح النقد والتصحيح، فالمؤلف بحسب المتدخلة قام بنقد الكثير من الدعاوى التي أطلقها المؤرخون من العرب والمستشرقين مصححا ومبينا جوانب الخطأ فيها، أما الملمح الثالث فهو الاستدراك والتصويب، فالمؤلف استدرك على الكثير من أعماله وتدارك بعض الهفوات والأخطاء التي وقع فيها، وفي الملمح الرابع ذكرت سمة الجدة والإبداع التي يتحلى بها المؤلف، فعمله بالنسبة لها إضافة نوعية في صرح التأليف المغربي، سواء في الكشف عن النسخ الفريدة والنادرة، أو في استقصاءاته للمادة العلمية المتضمنة في المصادر الخفية عن جل الباحثين، أما الملمح الخامس والأخير فقد وسمته بـ"الأشعرية"، مبيّنة أن المؤلف دأب في كل أعماله على الدفاع عن الأشعرية والذب عن حججها العقدية. 
وفي ختام هذه الأمسية العلمية فتح منسق الجلسة باب المناقشة وطرح التساؤلات، ثم أعطى الكلمة للمؤلف، وتمثلت في ثلاثة أقسام، أما القسم الأول فهو عبارة عن مقدمة تقصّد منها شكر جميع العاملين على إنجاز هذه القراءة، أما القسم الثاني فقد حدده في لباب مكون من ثلاثة عناصر، عنصر المنهج الذي تناول فيه طبيعة المقاربات التي عالج بها عمله، وهي المقاربة الببليوغرافية، والمقاربة الكوديكولوجية، والمقاربة الباليوغرافية، مؤكدا بعد ذلك على ضرورة التناول العلمي المعرفي للمتن الكلامي ومحذرا من التأويل الإيديولوجي الذي اعتبره خطرا عليه، أما العنصر الثاني فهو الإطار، وهو بالنسبة للمؤلف قاعدة تأسيسية لكل عمل، فلا بد من معيار نموذجي لتصنيف المادة العلمية وضبطها وتنظيمها وإحصائها، ممثلا على ذلك بنموذجه الذي رآه في تحقيبه لهذه المصادر على الأسر الحاكمة حتى يتلمس تطور الأشعرية ويبرز مواطن تقدمها وتأخرهـا، وفي العنصر الأخير الذي وسمه بالثمرة فقد تحدث فيه عن آفاق العمل وما أوجبه من أعمال أخرى، ومن بينها العمل الذي سيصدره قريبا عن «المصادر الأندلسية للعقيدة الأشعرية»، أما القسم الثالث لكلمته فقد ناقش فيه معاناته مع المخطوط وما يقتضيه من عمل شاق ومكابدة وجهد مرهق ومضايقات تتبع إخراج كل عمل، وفي الأخير دعا الباحثين والمشتغلين بالمخطوط إلى إكمال العمل بذيول وملحقات تملأ نقصه. 
ثم رفع مسير الجلسة أعمال هذا اللقاء مجددا شكره وامتنانه لجميع الحاضرين والمشاركين في تنظيمه وإنجاحه. 

احتضنت المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان ـ يوم الاثنين الموافق لـ 30 أكتوبر 2017 ـ لقاء علميا نظمته مكتبة التواصل بشراكة مع مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية لتقديم قراءات في كتاب "المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية" للدكتور خالد زهري، الصادر حديثا عن الرابطة المحمدية للعلماء في شخص مركز أبي الحسن الأشعري ضمن سلسلة "دراسات ببليوغرافية (1)". 

استهِلّ النشاطُ بكلمة افتتاحية لرئيس المركز ومسير اللقاء جمال علال البختي رحب فيها بالحضور الكرام أساتذة وباحثين وطلبة ومهتمين، مبينا الإطار العلمي الذي ينتظم عقدَ هذا النشاط ضمنه والمتجلي في واجب خدمة العلم والاعتراف بالجهود البحثية الرائدة والتعريف بمعالم شفوفها ونبوغ أصحابها، شاكرا لأهل الفضل ممن لهم اليد الطولى في تنظيم هذه الأمسية، وخصّ بالذكر الأستاذ محمد مجاهد مدير مكتبة التواصل وميمون يعيش مدير المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان. ثم أحال الكلمة للأستاذ محمد مجاهد  الذي عبر بدوره عن عميق سروره بالمشاركة في تنظيم هذا الحفل بما له من أبعاد علمية وفكرية واجتماعية ترسخ لثقافة القراءة وتمتن علاقة المعرفة بالكتاب، مرحبا بصاحب الكتاب المقروء الدكتور خالد زهري والأساتذة المحاضرين أصحاب القراءات في كتابه وجميع الضيوف الكرام.

وبعد تقديم مسير اللقاء لتعريف مركز للشخصية العلمية للدكتور خالد زهري ناول الكلمة للدكتور جعفر بلحاج السلمي الذي ابتدأ مداخلته بتقريظ للمؤلِّف والمؤلَّف معا تنويها بالجهد العلمي الكبير المبذول في إنجاز هذا السفر المتميز. في هذا الصدد قدم المتدخل خطاطة علمية لمجموع المؤلفات التي صنفها الدكتور زهري مبينا اندراجها ضمن منظومة متكاملة وتحت أجناس معرفية متعددة فضلا عن تنوعها ما بين تأليف وتحقيق. أما بخصوص كتاب "المصادر المغربية" فقد عدّه المحاضر لبنة أساسية للبحث العلمي في تاريخ الأشعرية بالغرب الإسلامي مشبّها الكتاب بـ"بداية المجتهد ونهاية المقتصد" لأهميته القصوى بحيث لا مندوحة عنه لمن يشتغل بعلم الكلام الأشعري نظرا لتغطيته مراحلَ واسعة وممتدة من تاريخ المغرب وجغرافيته. من جهة أخرى نوّه الدكتور السلمي بالطابع المعرفي والإشكالي للكتاب خلافا لما يمكن أن يتوسمه البعض بحصره في مجال الببليوغرافيا مستدلا على ذلك ببعض النماذج من قبيل نقض دعوى معاداة المرابطين للعقيدة الأشعرية. وختم المتدخل كلمته بتجديد التهنئة لصاحب الكتاب والشكر لمركز أبي الحسن الأشعري لإصداره ونشره وتنظيم هذا اللقاء لتقديمه والتعريف به.

وفي مداخلة بعنوان "التراث العقدي المجهول المؤلِّف من خلال المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية" صدَع الدكتور مصطفى أزرياح بإبراز جسامة الدراسة الببليوغرافية وأهميتها لأي باحث، كلّ في مجال تخصصه باعتبارها أرضية لا يُستغنى عنها للتعرف إلى الإنتاج العلمي والفكري في مجال مخصوص ثم استثماره والبناء عليه استشكالا واستدلالا بالتأليف أو التحقيق. بعد ذلك خاض المحاضر في موضوع قراءته كاشفا عن كون التراث المجهول ـ سواء تعلقت الجهالة بالعنوان أو اسم المؤلف أو هما معا ـ يمثل نصف عدد المخطوطات في المكتبات العالمية. وهذا التراث المجهول قد تكون جهالته جزئية (اسم المؤلف أو العنوان) أو كلية لأسباب بشرية أو طبيعية عدّد منها تقصير المفهرسين، وغياب فهارس مضبوطة لهذا القسم من التراث، وعدم اهتمام الباحثين بالتراث المجهول لصعوبة البحث فيه وبخصوص كتاب "المصادر المغربية" ـ موضوع اللقاء العلمي ـ فقد أحصى الدكتور أزرياح ثمانية وعشرين عنوانا من التراث العقدي الأشعري المخطوط المجهول، أغلبها ألفت في الفترة الموحدية. وهذا التراث من شأن الكشف عنه أن يضيء فترات غميسة من تاريخ الفكر الأشعري بالمغرب، لذلك أنهى المحاضر مداخلته بتوجيه الدعوة إلى الباحثين للانغماس في التنقيب عن هذا التراث ودراسته.

وفي ورقة موسومة بـ"صفحة أولى من تاريخ علم الكلام بالمغرب" التي صاغ عنوانها الدكتور عبد الله التوراتي على نسق مؤلف الحاج محمد بن أحمد الناصري في كتابه «صفحة أولى من تاريخ المغرب» كما ذكر، أطّر في مداخلته الكتاب المقروء ضمن مشروع كبير يشتغل فيه صاحبه على التصنيف المعرفي والتاريخي للمخطوطات الأشعرية، متناولا بعد ذلك قضايا عقدية متعددة تضمنها الكتاب، من بينها إبرازه للمنزلة التي يشغلها ابن أبي زيد القيرواني في النشأة القيروانية للاعتقاد الأشعري، ومستدلا على ما سمـاه «سلطة معرفية» في المذهب الأشعري بجملة من الحجج التي ربط فيها ابن أبي زيد بالمشيخة والتلمذة والفضاء الكلامي الذي تحرك فيه، كما أشار إلى قضية ـ شغلت بال الكثير من الباحثين ـ تتمثل في كتاب «رسالة في الدفاع عن الأشعرية» الذي نسبه هادي روجي إدريس في أطروحته «الدولة الصنهاجية» لدرّاس بن إسماعيل، ونسب لابن حزم رداً عليه، وهي نسبة شكك فيها المتدخل مفترضا ـ بمجموعة من القرائن ـ أن الذي رد عليه ابن حزم هو عطّاف بن دوناس، كما تضمنت مداخلته تأكيد الحضور الأشعري في العصر المرابطي مُستدلا على ذلك بوجوه من بينها نقد ابن حزم لهذا الاعتقـاد.

وفي المداخلة الأخيرة عرضت الأستاذة نبيلة زكري جملة من الملامح المنهجية التي رأت أنها حكمت رؤية المؤلف في الاشتغال على المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية، وحددتها في خمسة ملامح، فالأولى هي التثبت والدقة العلمية، وهذا الملمح لاحظته في تحري المؤلف للدقة، وتحققه من نسبة المصادر إلى أهلها وعدم التسرع في الأحكام وغيرها من السمات المنهجية، أما الثاني فهو ملمح النقد والتصحيح، فالمؤلف بحسب المتدخلة قام بنقد الكثير من الدعاوى التي أطلقها المؤرخون من العرب والمستشرقين مصححا ومبينا جوانب الخطأ فيها، أما الملمح الثالث فهو الاستدراك والتصويب، فالمؤلف استدرك على الكثير من أعماله وتدارك بعض الهفوات والأخطاء التي وقع فيها، وفي الملمح الرابع ذكرت سمة الجدة والإبداع التي يتحلى بها المؤلف، فعمله بالنسبة لها إضافة نوعية في صرح التأليف المغربي، سواء في الكشف عن النسخ الفريدة والنادرة، أو في استقصاءاته للمادة العلمية المتضمنة في المصادر الخفية عن جل الباحثين، أما الملمح الخامس والأخير فقد وسمته بـ"الأشعرية"، مبيّنة أن المؤلف دأب في كل أعماله على الدفاع عن الأشعرية والذب عن حججها العقدية. 

وفي ختام هذه الأمسية العلمية فتح منسق الجلسة باب المناقشة وطرح التساؤلات، ثم أعطى الكلمة للمؤلف، وتمثلت في ثلاثة أقسام، أما القسم الأول فهو عبارة عن مقدمة تقصّد منها شكر جميع العاملين على إنجاز هذه القراءة، أما القسم الثاني فقد حدده في لباب مكون من ثلاثة عناصر، عنصر المنهج الذي تناول فيه طبيعة المقاربات التي عالج بها عمله، وهي المقاربة الببليوغرافية، والمقاربة الكوديكولوجية، والمقاربة الباليوغرافية، مؤكدا بعد ذلك على ضرورة التناول العلمي المعرفي للمتن الكلامي ومحذرا من التأويل الإيديولوجي الذي اعتبره خطرا عليه، أما العنصر الثاني فهو الإطار، وهو بالنسبة للمؤلف قاعدة تأسيسية لكل عمل، فلا بد من معيار نموذجي لتصنيف المادة العلمية وضبطها وتنظيمها وإحصائها، ممثلا على ذلك بنموذجه الذي رآه في تحقيبه لهذه المصادر على الأسر الحاكمة حتى يتلمس تطور الأشعرية ويبرز مواطن تقدمها وتأخرهـا، وفي العنصر الأخير الذي وسمه بالثمرة فقد تحدث فيه عن آفاق العمل وما أوجبه من أعمال أخرى، ومن بينها العمل الذي سيصدره قريبا عن «المصادر الأندلسية للعقيدة الأشعرية»، أما القسم الثالث لكلمته فقد ناقش فيه معاناته مع المخطوط وما يقتضيه من عمل شاق ومكابدة وجهد مرهق ومضايقات تتبع إخراج كل عمل، وفي الأخير دعا الباحثين والمشتغلين بالمخطوط إلى إكمال العمل بذيول وملحقات تملأ نقصه. 

ثم رفع مسير الجلسة أعمال هذا اللقاء مجددا شكره وامتنانه لجميع الحاضرين والمشاركين في تنظيمه وإنجاحه. 

 

 

 

 

 

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

قراءات علمية في كتاب "ابن تومرت والمطران خمينث دي رادة، والمسألة الإلهية" لكارلوس دي أيالة

قراءات علمية في كتاب "ابن تومرت والمطران خمينث دي رادة، والمسألة الإلهية" لكارلوس دي أيالة

نظم مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان بالشراكة مع جمعية تطاون أسمير، ومؤسسة محمد داود للثقافة والتاريخ، والجمعية المغربية للدراسات الأندلسية لقاء علميا متميزا احتضنته قاعة المكتبة الداودية بتطوان عصر يوم الجمعة، 21 صفر1439هـ ـ 10 نونبر 2017م لتقديم قراءات نقدية عالمة لكتاب أ. د. كارلوس دي أيالة Carlos de ayala martinez المعنون بـ: “ابن تومرت والمطران خمينث دي رادة، والمسألة الإلهية".

لقاء علمي تكريمي للدكتور محمد المعلمي

لقاء علمي تكريمي للدكتور محمد المعلمي

في إطـار ثقافة الاعتراف وقيمته، وتقديرا للجهود المعرفية التي يبذلها العلماء والباحثون، نظّم مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية (التابع للرابطة المحمدية للعلماء) بالاشتراك مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (جهة طنجة تطوان الحسيمة)، ندوة علمية تكريمية تم خلالها الاحتفاء بالأعمال العلمية والمسار الشخصي للدكتور محمد المعلمي، وذلك يوم الجمعة 21 رمضان 1438 الموافق لـ 16 يونيو 2017، بقاعة المحاضرات بالأكاديمية، توزع فيها برنامج اللقاء ما بين مداخلات علمية وشهادات شخصية تقديرية.

قراءات علمية في كتاب: "مداخل تجديد علم الأصول عند طه عبد الرحمن" للدكتور أحمد مونة

قراءات علمية في كتاب:  "مداخل تجديد علم الأصول عند طه عبد الرحمن"  للدكتور أحمد مونة

شارك مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء، إلى جانب مؤسسة داود للتاريخ والثقافة ومكتبة التواصل، في تقديم قراءات علمية في كتاب:  "مداخل تجديد علم الأصول عند طه عبد الرحمن - دراسة في الدلالات الأصولية والمقاصد الشرعية ـ"، للدكتور أحمد مونة، وذلك يوم الأربعاء 12 رمضان 1438 الموافق لـ 7 يونيو 2017 بقاعة المكتبة الداودية بتطوان.